التاريخ : الخميس 30-06-2022

الاحتلال يهدم 7 منشآت شرق القدس    |     الاحتلال يهدم محلا تجاريا ويزيل بسطات خضار ويخطر بهدم 5 منشآت قرب حاجز "الجلمة"    |     المعتقل رائد ريان يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ84    |     الاحتلال يعتقل 12 مواطنا من الضفة بينهم أسرى محررون    |     111 مستوطنا يقتحمون الأقصى    |     فوز أميركي من أصول فلسطينية بترشيح الحزب الديمقراطي لبرلمان ولاية "الينوي"    |     بحرية الاحتلال تفجر مركب صيد قبالة شاطئ رفح    |     استشهاد شاب خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في جنين واعتقال آخرين    |     الاحمد يلتقي الامين العام للجبهة الشعبية- القيادة العامة طلال ناجي    |     الرئيس يهاتف المناضلة انتصار الوزير للاطمئنان على صحتها    |     الأسرى الاداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الـ179    |     الصين تعرب عن قلقها العميق إزاء تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     وزارة المالية تثمن عودة الدعم الأوروبي لفلسطين وتوضح تفاصيل الدفعات    |     "الخارجية": عدم إدانة المسؤولين الإسرائيليين لجريمة إعدام الشهيد حرب انحطاط أخلاقي وتورط بالجريمة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     "لجنة الإفراج المبكر" تقرر تصنيف ملف الأسير أحمد مناصرة ضمن "عمل إرهابي"    |     الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في نعلين    |     تيم: خطتنا المقبلة تقوم على بذل جهد في الرقابة على جباية الإيرادات والضرائب    |     المعتقل خليل عواودة يعلق إضرابه عن الطعام بعد تعهدات بإنهاء اعتقاله    |     ديوان الموظفين يكرم المشاركين في الورشة الدولية للخدمة العامة    |     الخارجية: تصعيد إسرائيلي بحق الوجود الفلسطيني استباقا للانتخابات القادمة    |     ملحم: تمديد تزويد محطة غزة بالطاقة لـ5 سنوات وقريبا التحول للغاز الطبيعي    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة
أراء » على الرغم من آلام اللحظة
على الرغم من آلام اللحظة

على الرغم من آلام اللحظة

الحياة الجديدة/ عدلي صادق

كنت معهم خلال اليومين الماضيين. فقراء هنود، معظمهم من المسلمين، لبوا نداء الرابطة العربية الهندية في حيدر أباد، وتبرعوا لغزة. اقتطعوا تبرعاتهم من أكلاف خبزهم، فيما آخرون، من ذوي القربى، يضنون علينا بالكلمة الحسنة. أخونا سيد فخار الدين، رئيس الرابطة؛ سلمني شيك التبرع وهو 2.5 مليون روبية هندية، تساوي نحو 41 ألف دولار. أحسست أنها أوفر وأعز من مليارات الأثرياء. ذهبت الى أحد تجمعاتهم في مدينة "محبوب ناغار". كل شيء في طبيعته، ينم عن سخاء نفوسهم. مساحات شاسعة من الأرض الخضراء بأشجارها الكثيفة، تتخللها البحيرات، ويتبدى حال الصفاء الذهني والسلام الاجتماعي. هتفوا لفلسطين وصرخوا ضد إسرائيل وقالوا إنها إرهابية. قلت لهم ربما نكون في هذا الوصف، قد ظلمنا الإرهابيين الأوغاد، لأننا لم نسمع عن إرهابي كانت لديه مئات الطائرات القاذفة الحديثة، فاستقوى بها على الآمنين، وقصف منازلهم واصطاد الأطفال وجعل أجسادهم الطرية أشلاءً لا يحتمل الآدميون رؤيتها لفظاعة مشهدها. لم يكن لدينا ما نَعدُ به، سوى التأكيد على أن جوهر السياسة الفلسطينية، سيكون منذ الآن، العمل على تحويل هؤلاء المجرمين الى مطاردين للعدالة. لا شيء غير ذلك يستحق أن نوليه اهتماماً. فهؤلاء الذين أظهروا كل هذا الحقد، وكل هذا الـتأهل النفسي لاقتراف الجرائم واسترخاص دم ومقدرات البشر، ومعظم ضحاياهم أصلاً ممن استُلبت أراضيهم ومنازلهم في العام 1948؛ لا يمكن أن يرجى منهم ومعهم أي سلام. مخطئون هم في حساباتهم، إن كانوا يوطدون النفس على أن فلسطين وحدها. إن كل هذا البؤس وهذه الضحالة، من حولنا، ليست الا ظاهرة عابرة. اشتعلوا بالحماسة والتأييد، عندما قلت لهم إن قرارنا هو أن نموت ونحن نقاوم طالما أن الخيار الآخر هو أن نموت دون حراك أو مقاومة. نحن باقون على أرضنا، والصراع قائم طالما انهم يحتلون هذه الأرض ويقتلون هذا الشعب.
من ولاية كيرالا الهندية الفقيرة، هاتفني د. حسين، وأبلغني انه سيزورني يوم 12 من هذا الشهر، ليسلمني شيك تبرعات الفقراء الهنود من الولاية التي تضخ الى دول الخليج العربية العمالة الرخيصة. ففي كيرالا، يتضامن المسلمون والهندوس والمسيحيون مع فلسطين. لدينا، وسط هذا الألم، ما يخفف عنا ويواسينا. فالأمم الحيّة، وكل ذوي الضمائر في العالم، يقفون معنا. ليت فقراء كيرالا على مقربة منا، بدل الدواعش والملالي وفاقدي المروءة. ليت أقطار أميركا اللاتينية، هي التي في جوارنا، وليت بوليفيا على حدودنا. قلنا لفقراء الهنود، إننا وأنتم باقون على الموقف الذي أبلغة جواهر لال نهرو في العام 1954 لديفيد بن غوريون الذي كان يتوسل العلاقة مع الهند، وفق مبدأ أو مقاربة الفضاء الثاني الذي يكسر به الحصار العربي لإسرائيل. في تلك السنة، كتب نهرو لـ بن غوريون يقول له، إن هناك أربعة أسباب مهمة، تمنع إقامة أية علاقة معكم. الأول أنكم اقتلعتم شعباً من أرضه في عملية تطهير عرقي. والثاني أنكم جزء لا يتجزأ من الحركة الاستعمارية، والسبب الثالث أنكم أقمتم دولتكم على أساس الدين، ولو أن كل دولة، يوجد على أراضيها أتباع عدة أديان، ستُقام على أساس ديانة مجموعة منها؛ لعاشت البشرية في نزاعات لا تنتهي. والسبب الرابع، أن الشعب الهندي يضم مسلمين يعتبرون قضية فلسطين قضيتهم مثلما هي قضية الفلسطينيين!
أسباب العام 1954 لم تظل كما هي وحسب؛ وإنما ضاعفتها جرائم الصهيونية. إن هذا هو ما استقر في وجدان كل شعب حي. الماكثون في الغيبوبة، وعديمو المروءة، هم الذين لا يرون هذه الأسباب. لكن فقراء الهنود، الذين يستمدون حيويتهم من الماء والخضرة والطمأنينة، يرونها ويؤمنون بها. فمن روح هذه الشعوب، نستمد نحن ثقتنا في المستقبل، ونجدد تفاؤلنا على الرغم من آلام اللحظة وكل ما أصابنا فيها!

2014-08-05
اطبع ارسل