التاريخ : السبت 21-05-2022

حقوقيون وإعلاميون يدعون لتفعيل كل المسارات القانونية لمحاسبة قتلة "أبو عاقلة"    |     157 مستوطنا يقتحمون "الأقصى"    |     الاحتلال يعتقل 15 مواطنا من الضفة    |     دبور يلتقي رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني    |     الاحتلال يعتقل ثمانية مواطنين من الضفة    |     المعتقلان عواودة وريان يواصلان إضرابهما عن الطعام رفضا لاعتقالهما الإداري    |     المعتقلون الإداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الــ138    |     دبور يستقبل مسؤول الجبهة الشعبية – القيادة العامة في لبنان    |     "الفرنسي": نبحث مقاضاة شرطة الاحتلال بعد اعتدائها على المستشفى وجنازة أبو عاقلة    |     اشتية يدعو دول العالم لتفعيل قرارات مقاطعة دولة الاحتلال وفرض العقوبات عليها    |     نكبة متجددة جنوب الخليل.. 12 قرية في "مرمى" التهجير    |     الاحتلال يعتقل 16 مواطنا من الضفة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون "الأقصى"    |     ابناء شعبنا يحيون ذكرى النكبة بمسيرات ومظاهرات كبرى في المدن الأميركية    |     تواصل انتهاكات الاحتلال: شهيد وإصابات واعتقالات واستيلاء واعتداءات للمستوطنين    |     الأحمد يقدم واجب العزاء بالشهيد داوود الزبيدي    |     وقفة ادانة واستنكار لجريمة اغتيال ابو عاقلة في سفارة دولة فلسطين في بيروت    |     الاتحاد الأوروبي يدعو لإجراء تحقيق في جريمة إعدام الصحفية شيرين أبو عاقلة    |     "فتح": اغتيال شيرين أبو عاقلة جريمة حرب ومحاولة لقتل الحقيقة    |     الخارجية تدين جريمة إعدام الشهيدة أبو عاقلة وتعتبرها ضحية لصمت الجنائية الدولية    |     الرئاسة تدين جريمة إعدام الصحفية شيرين أبو عاقلة وتحمّل حكومة الاحتلال المسؤولية    |     بحرية الاحتلال تستهدف الصيادين شمال غزة    |     استشهاد الزميلة شيرين أبو عاقلة واصابة الصحفي علي السمودي برصاص الاحتلال في مخيم جنين    |     الاحتلال يحاصر بناية عائلة الرجبي في سلوان تمهيدا لهدمها
أراء » نبض الحياة - الرد على الحرب الاسرائيلية
نبض الحياة - الرد على الحرب الاسرائيلية

نبض الحياة - الرد على الحرب الاسرائيلية

الحياة الجديدة/ عمر حلمي الغول
 

بالامس قام قطعان المستوطنين وجنود جيش الموت الاسرائيلي بارتكاب جريمة جديدة في القدس ضد شعبنا، جريمة تمثلت باختطاف طفل من مخيم شعفاط، وقامت بقتله وحرق جثته ثم القائها في احراش قرية دير ياسين المحتلة منذ عام النكبة في الـ 1948. وبالتمثيل بجثة ابو خضير، تكون دولة الارهاب المنظم الاسرائيلية اغتالت وقتلت اربعة عشر، واصابت العشرات من المواطنين الفلسطينيين خلال العشرين يوما الماضية.
ولعل الدلالة والرسالة الاجرامية الابشع للحرب الاسرائيلية المسعورة، تتمثل في القاء جثة الشهيد محمد أبو خضير في دير ياسين، وهو ما يعني مواصلة نهج المجزرة والمذبحة كلغة وحيدة مع الشعب العربي الفلسطيني، ورفض خيار المفاوضات والسلام.
ما هو الرد على الحرب الوحشية الاسرائيلية؟
اولاً- التمسك بخيار المصالحة الوطنية، وقطع الطريق على اي قوة محلية او إسرائيلية او غيرها تسعى لإيقاف تقدمها.
ثانياً - الاسراع في الانضمام للمنظمات والمعاهدات الدولية دون انتظار، وخاصة الانضمام لمحكمة الجنائيات الدولية، وتفعيل المشاركة الفلسطينية فيها، وقبل ذلك تفعيل المعاهدات الدولية، التي تم الانضمام لها، ومنها اتفاقيات جنيف الاربع.
ثالثاً- تأمين الحماية الدولية لشعبنا في كل الاراضي المحتلة في القدس وعموم الضفة والقطاع، من خلال اللجوء للمنظمات الدولية وخاصة الجمعية العامة للامم المتحدة بعد ان استخدمت اميركا حق النقض الفيتو ضد مشروع قرار لادانة السياسات الاجرامية الاسرائيلية.
رابعاً- ترتيب شؤون البيت الفلسطيني بما يعزز عوامل الصمود، وتفعيل المقاومة الشعبية في القدس ومختلف المحافظات والمدن والقرى ضمن برنامج وطني عام. وفي نفس الوقت، ضبط ايقاع الشارع الوطني، ولجم كل النزعات الفوضوية، والتصدي لكل القوى العابثة بوحدة الشعب والارض والمصالح العليا للشعب الفلسطيني.
خامساً- مطالبة الدول العربية الشقيقة وجامعة الدول بعقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب لمناقشة تداعيات الحرب الاسرائيلية المجنونة، والمبادرة بتقديم كل اشكال الدعم لدولة فلسطين وخاصة الالتزام بتأمين شبكة الامان المالية؛ وايضا التحرك الفوري تجاه الامم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وكل الاقطاب الدولية لمطالبتهم باتخاد موقف من الارهاب الاسرائيلي المنظم ضد الفلسطينيين.
سادساً- تحميل الولايات المتحدة بشكل مباشر وبالدرجة الاولى المسؤولية عن فشل التسوية السياسية، وبالتالي مسؤوليتها عما اصاب وسيصيب ابناء الشعب الفلسطيني من انتهاكات وعمليات قتل وتدمير للمصالح الوطنية. وفي السياق، مطالبة اقطاب الرباعية الدولية فرض عقوبات اقتصادية وسياسية ودبلوماسية على إسرائيل لوقف جرائمها ضد الشعب الفلسطيني، ولالزامها باستحقاقات التسوية وخيار حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران 1967.
التحرك الفلسطيني الرسمي والشعبي على قاعدة برنامج عمل وطني، أكثر من ضروري الآن، لمواجهة التحديات الاسرائيلية على الصعد والمستويات كافة. واي تأخير يصب في خدمة دولة التطهير العرقي الاسرائيلية.

2014-07-03
اطبع ارسل