التاريخ : الخميس 30-06-2022

الاحتلال يهدم 7 منشآت شرق القدس    |     الاحتلال يهدم محلا تجاريا ويزيل بسطات خضار ويخطر بهدم 5 منشآت قرب حاجز "الجلمة"    |     المعتقل رائد ريان يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ84    |     الاحتلال يعتقل 12 مواطنا من الضفة بينهم أسرى محررون    |     111 مستوطنا يقتحمون الأقصى    |     فوز أميركي من أصول فلسطينية بترشيح الحزب الديمقراطي لبرلمان ولاية "الينوي"    |     بحرية الاحتلال تفجر مركب صيد قبالة شاطئ رفح    |     استشهاد شاب خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في جنين واعتقال آخرين    |     الاحمد يلتقي الامين العام للجبهة الشعبية- القيادة العامة طلال ناجي    |     الرئيس يهاتف المناضلة انتصار الوزير للاطمئنان على صحتها    |     الأسرى الاداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الـ179    |     الصين تعرب عن قلقها العميق إزاء تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     وزارة المالية تثمن عودة الدعم الأوروبي لفلسطين وتوضح تفاصيل الدفعات    |     "الخارجية": عدم إدانة المسؤولين الإسرائيليين لجريمة إعدام الشهيد حرب انحطاط أخلاقي وتورط بالجريمة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     "لجنة الإفراج المبكر" تقرر تصنيف ملف الأسير أحمد مناصرة ضمن "عمل إرهابي"    |     الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في نعلين    |     تيم: خطتنا المقبلة تقوم على بذل جهد في الرقابة على جباية الإيرادات والضرائب    |     المعتقل خليل عواودة يعلق إضرابه عن الطعام بعد تعهدات بإنهاء اعتقاله    |     ديوان الموظفين يكرم المشاركين في الورشة الدولية للخدمة العامة    |     الخارجية: تصعيد إسرائيلي بحق الوجود الفلسطيني استباقا للانتخابات القادمة    |     ملحم: تمديد تزويد محطة غزة بالطاقة لـ5 سنوات وقريبا التحول للغاز الطبيعي    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة
أراء » حرب التراويح
حرب التراويح

حرب التراويح

الحياة الجديدة/ حافظ البرغوثي

لعل العدوان على غزة عاد الى سيرته الاولى وهي القصف الجوي والبري بعد ان وجد قادة الاحتلال ان ما سمي الانسحاب الاحادي هو الملاذ الأخير لهم امام المجتمع الدولي الذي هاله حجم القتل والدمار في غزة. فاسرائيل تدعي الآن انها انسحبت وانها تخوض حربا دفاعية على مواقع اطلاق النار في غزة. وهذا يحررها من وقف اطلاق النار ويفتح لها المجال للقتل والتدمير عن بعد كيفما شاءت فالحرب الآن مرشحة لأن تستمر وكأنها حرب التراويح. ولعل حركة حماس وان حققت انجازات في الحرب البرية مهددة بفقدان هذه المكاسب في اطار حرب التراويح الآن. وقد افلتت عروض وقف اطلاق النار خاصة المبادرة المصرية التي يقاطعها الاسرائيليون بعد ان ضمنوا خروج قواتهم او اعادة انتشارها برا دون التزامات بوقف القتل والقصف. قادة اسرائيل لجأوا الى هذا الحل لأنهم استنتجوا ان الحرب البرية ستكبدهم المزيد من الخسائر وان اعتمادهم على السلاح والتكنولوجيا اضمن من الزج بجنودهم في مواجهات يخرجون منها بخسائر بشرية سيسألون عنها في لجان التحقيق لاحقا. فالقادة العسكريون هم ايضا لجأوا الى وضع خيارات عسكرية امام القادة السياسيين ليختاروا بأنفسهم اي الخطط سيعتمدون حتى يخرجوا انفسهم من تحمل المسؤولية في التحقيق.. والسياسيون بدورهم خاصة نتنياهو وجد نفسه وقد فشل في تحقيق اهداف عدوانه يتراجع حتى لا يتراجع سياسيا ويتحمل مسؤولية الفشل.
بالنسبة الينا فلا احد تساءل ذات يوم عن سبب عدم التحقيق في اي من هزائمنا او معاركنا, فاذا ما شكل الاسرائيليون لجنة تحقيق لاحقا بعد العدوان لماذا لا تشكل لجنة تحقيق فلسطينية محايدة؟ فهل نحن منتصرون دوما ولا داعي للتحقيق في هذا الكم من التضحيات ونتائجها؟ فأي نصر له الف أب والهزيمة يتيمة, لكننا نحمل الشعب اعباء النصر وليس نتائجه واعباء الهزيمة ونتائجها. شعب الجبارين وجمل المحامل يا ويلاه.

2014-08-04
اطبع ارسل