التاريخ : الخميس 30-06-2022

الاحتلال يهدم 7 منشآت شرق القدس    |     الاحتلال يهدم محلا تجاريا ويزيل بسطات خضار ويخطر بهدم 5 منشآت قرب حاجز "الجلمة"    |     المعتقل رائد ريان يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ84    |     الاحتلال يعتقل 12 مواطنا من الضفة بينهم أسرى محررون    |     111 مستوطنا يقتحمون الأقصى    |     فوز أميركي من أصول فلسطينية بترشيح الحزب الديمقراطي لبرلمان ولاية "الينوي"    |     بحرية الاحتلال تفجر مركب صيد قبالة شاطئ رفح    |     استشهاد شاب خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في جنين واعتقال آخرين    |     الاحمد يلتقي الامين العام للجبهة الشعبية- القيادة العامة طلال ناجي    |     الرئيس يهاتف المناضلة انتصار الوزير للاطمئنان على صحتها    |     الأسرى الاداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الـ179    |     الصين تعرب عن قلقها العميق إزاء تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     وزارة المالية تثمن عودة الدعم الأوروبي لفلسطين وتوضح تفاصيل الدفعات    |     "الخارجية": عدم إدانة المسؤولين الإسرائيليين لجريمة إعدام الشهيد حرب انحطاط أخلاقي وتورط بالجريمة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     "لجنة الإفراج المبكر" تقرر تصنيف ملف الأسير أحمد مناصرة ضمن "عمل إرهابي"    |     الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في نعلين    |     تيم: خطتنا المقبلة تقوم على بذل جهد في الرقابة على جباية الإيرادات والضرائب    |     المعتقل خليل عواودة يعلق إضرابه عن الطعام بعد تعهدات بإنهاء اعتقاله    |     ديوان الموظفين يكرم المشاركين في الورشة الدولية للخدمة العامة    |     الخارجية: تصعيد إسرائيلي بحق الوجود الفلسطيني استباقا للانتخابات القادمة    |     ملحم: تمديد تزويد محطة غزة بالطاقة لـ5 سنوات وقريبا التحول للغاز الطبيعي    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة
أراء » لا عيد والوطن مسحوق
لا عيد والوطن مسحوق

لا عيد والوطن مسحوق

الحياة الجديدة/عمر حلمي الغول
 

من الصعب في خضم الحرب الاسرائيلية المحرقة ضد ابناء الشعب الفلسطيني في الوطن عموما ومحافظات غزة خصوصا، ان يحتفل ابناء فلسطين بعيد الفطر. ليس مقبولا ولا مسموحا للشعب وما زال دم ابنائه ينزف على مدار الساعة بالمعايدة.
عن اي عيد يمكن الحديث واشلاء الشهداء تئن تحت ركام البيوت والمدارس والمستشفيات. وكيف لمواطن عاقل ممارسة طقوس العيد؟ وغالبية ابناء الشعب تتقبل التعازي بالشهداء، الذين قارب عددهم على 1200، والجرحى تجاوز 6000 جريح واين هي المنازل، التي سيؤمها المعايدون في احياء الشجاعية والدرج والتفاح والشعف وشرق بلدة جباليا وبلدة بيت حانون وبلدة بيت لاهيا والمنطقة الشرقية من خانيونس ورفح؟ وماذا سيقولون لذوي المناطق المدمرة والمسحوقة؟ وباي لسان سيعايدون ذوي الشهداء والجرحى؟
قد يسأل سائل، هل هذه هي اول حرب تشنها اسرائيل على الشعب الفلسطيني؟ وهل الآلاف الجديدة من الشهداء والجرحى، هم باكورة الكفاح الوطني؟ والم تكن حياة الشعب الفلسطيني منذ ثورة البراق عام 1929 والثورة الكبرى 1936/ 1939 وقبل النكبة في العام 1948 وبعدها في العدوان الثلاثي 1956 ونكسة عام 1967 وحرب اكتوبر والمجازر التي ارتكبت بحق شعبنا وحرب الاجتياح عام 1982 وحرب المخيمات 1985/ 1988 والهبات المتواصلة طيلة سنوات الاحتلال الاسرائيلي وانتفاضته الكبرى 1987/1993 وانتفاضة الاقصى 2000/2005 والانقلاب الاسود 2007 على الشرعية وحروب :الرصاص المصبوب 2008/2009 وعامود السحاب 2012 مسيرة متواصلة من الحروب والمجازر؟ ولماذا لا يفرح ابناء شعبنا ليواصلوا الحياة كما يليق بهم كبشر عظماء قدموا التضحيات الجسام، وما زالوا يواصلون العطاء بحثا عن الحلم؟
نعم على الشعب ان يبحث عن الفرح والعيد ليزرع الامل في نفوس الاجيال الجديدة، وليرد على البارود والقنابل والصواريخ الاسرائيلية بمواصلة البقاء. نعم يفترض دفن الشهداء، وتضميد جراح الجرحى والوطن، واعمار ما دمرته آلة الحرب الاسرائيلية، وحمل الورود لكل مكان للمقابر والمشافي ولتوزيعها على الاطفال والنساء للتخفيف من وحشية وجنون وظلامية الحرب الاسرائيلية المسعورة.
لكن الآن ومع مواصلة آلة الموت والمحرقة الاسرائيلية استباحتها للشعب ومدنه وقراه والبيوت على رأس ساكنيها، ومازالت قافلة الشهداء تسير وتتضاعف مع مرور كل ثانية ودقيقة وساعة، لا عيد ولا ما يحزنون، العيد بمواصلة البقاء والدفاع عن الذات، ورجم كل من يرفض وقف حرب المحرقة الاسرائيلية.
الشعب كل الشعب في ارجاء الدنيا داخل الوطن وخارجه وفي داخل الداخل، مطالب بالوقوف صفا واحدا لتقبل التعازي بالضحايا، والتكافل مع الاسر المنكوبة والعمل على تضميد الجراح، والتحرك مع القيادة وخلف حكومة التوافق الوطني بالضغط والدعم لتأمين اموال إعادة الاعمار، وتأمين حياة كريمة للمواطنين عموما وخاصة في قطاع غزة، الذين تم اختطاف حياتهم من الانقلاب إلى حروب إسرائيل المتعاقبة، واختطفت فلذات اكباد العائلات. ومطالبة الاشقاء العرب والاصدقاء الاجانب بتقديم اموال والدعم السياسي لتحقيق هدف الحرية والاستقلال والعودة وتقرير المصير.
بالتأكيد لن يبقى الشعب لابسا ثوب الحداد الاسود إلى ما لا نهاية، مع وقف حرب اسرائيل الوحشية، على الشعب وقطاعاته المختلفة النهوض من عوالمها المأساوية والتراجيدية (الحرب)، وامتطاء خيول الحياة ونشر الفرح في اوساط الاطفال والشباب والصبايا والنساء والشيوخ... رغم الآم والاحزان والمآسي المنشورة في فضاء شعبنا .. كل عام والشعب والقيادة والفصائل وانتم بخير.

 

2014-08-01
اطبع ارسل