التاريخ : الأربعاء 26-01-2022

الوزير الشيخ يطلع رئيس ممثلية ألمانيا على آخر التطورات السياسية    |     القاهرة: فلسطين تشارك في ورشة عمل حول "القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة"    |     وزير النقل والمواصلات يبحث مع نظيره الأردني متابعة تنفيذ الاتفاقيات الموقعة    |     سعد: تحويل رواتب العمال في إسرائيل للبنوك الفلسطينية خلال 6 أشهر    |     الرئيس يهنئ نظيره الهندي بذكرى إعلان الجمهورية    |     الرئيس يهنئ الحاكم العام ديفيد هيرلي بذكرى يوم استراليا    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     الأسرى الإداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الـ26    |     رئيس الوزراء ينعى القيادي الوطني بدران جابر "أبو غسان"    |     14 عاما على رحيل القائد جورج حبش    |     الاحتلال يعتقل أسيرين محررين ويستجوب آخرين جنوب بيت لحم    |     ليلة تحطيم المركبات    |     في وقفة اسناد للأسير أبو حميد: مطالبة بأوسع مشاركة في المسيرات الإسنادية للأسرى    |     "الخارجية": طائرة مساعدات طبية وغذائية تونسية في طريقها الى فلسطين    |     الاحتلال يخلي منزلا بالقوة في بلدة الطور تمهيدا لهدمه    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     الكيلة: المنحنى الوبائي يتصاعد و6 شباط قد يكون ذروة موجة "كورونا" الحالية    |     الأسرى الإداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الـ25    |     الاحتلال يعتقل 20 مواطنا من الضفة بينهم أسرى محررون    |     السلطات الإسرائيلية تهدم العراقيب للمرة 197 وتشرد سكانها    |     الاحتلال يعتقل ثمانية مواطنين من بيت لحم    |     "الأسرى": الأسير أبو حميد في وضع صحي خطير ولا زال في حالة تنويم    |     مجلس الوزراء يعقد جلسته الأسبوعية في طوباس اليوم    |     مصرع مسن واصابة ثلاثة من أسرته في حريق منزلهم بقرية عصيرة القبلية جنوب نابلس
أراء » 52 كلمة إلى "تيريزا "
52 كلمة إلى "تيريزا "

52 كلمة إلى "تيريزا "

نابلس 2-11-2017

- بسام أبو الرب

"إلى تيريزا ماي.. نحن كأطفال فلسطين، نرفض بقوة اعلان "وعد بلفور"، وعهدكم المتجدد وأنكم فخورين في الدور الذي لعبتموه بتأسيس اسرائيل، ونيتكم الاحتفال بهذه المئوية. لذلك نحن نطالب باعتذار من رئيس وزراء بريطانيا تيريزا ماري ماي، لجميع الفلسطينيين في كل أنحاء العالم".

كلمات خطها أطفال فلسطين باللغة الانجليزية، في رسالة ألقتها إحدى طالبات في ساحة المدرسة الفاطمية الثانوية للبنات، في مدينة نابلس، وهي ترتدي الزي الفلسطيني، وتعتمر الكوفية (السمراء).

الرسالة وصلت عدد كلماتها 52 كلمة، وجهت لرئيسة وزراء بريطانيا، تطالبها بالاعتذار للشعب الفلسطيني، عن وعد "بلفور" الذي اعطاه لليهود في الثاني من تشرين الثاني عام 1917.

مدرسة الفاطمية "الرشادية الغربية"، التي أنشئت في العام 1909، ابان العهد العثماني، اي قبل وعد بلفور المشؤوم بثماني سنوات، وبقيت صامدة، وحافظت على دورها الريادي والتعليمي، خاصة إبّان الانتداب البريطاني، بالإضافة إلى نكبة عام 1948، وحرب عام 1967، والانتفاضتين الأولى والثانية؛ حيث تعرضت للدمار من قبل قوات الاحتلال عقب استهداف الجدار الشمالي الخارجي للمدرسة، وتسبب بضياع أرشيف تاريخي مهم.

قبل البدء بفعالية حول الذكرى المئوية لوعد بلفور، وقفت الطالبة مارلين عكوب (9 اعوام)، التي جاءت من مدرسة عبد اللطيف هواش، كي تشارك في هذه التظاهرة، وحملت بيدها لوحة كتب عليها باللغة الانجليزية " وعد من لا يملك لمن لا يستحق".

عكوب تدرس في الصف الرابع الاساسي، كانت ترتدي الزي الكشفي، وحاولت عن تجمع ما بذاكرتها الصغيرة، ما سمعته عن "وعد بلفور"، فقالت : "وعد اعطاه واحد بريطاني لليهود سنة 1917".

تدخلت زميلتها نوال هواش (10 اعوام)، وقالت " أعطوهم أرض لا يملكوها، لناس ما لا حق لهم فيها".

قطعت الطالبتان حديثهما، ورفعتا رأسيهما، وقوفا واحتراما للسلام الوطني الفلسطيني، مع تحية العلم.

فيما قرعت الطبول، تحت راية سواء حملها المشاركون في الكشافة، وتعالت الصيحات والاصوات ورفعت الشعارات التي تنادي بالاعتذار للفلسطينيين عن الوعد المشؤوم

وزارة التربية والتعليم دأبت على تخصيص حصص والاذاعات المدرسية للحديث عن وعد بلفور، منذ الثامن عشر من تشرين اول الماضي.

ويواصل الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، وبكافة اطيافه، وبكافة الوسائل، العمل والتحضير للاحتجاج على الذكرى المئوية لوعد بلفور، في ظل التصريحات الصادرة عن تيريزا ماي، التي أعلنت خلال جلسة لمجلس العموم البريطاني أن بلدها ستحتفل بـ"فخر" بالذكرى المئوية لصدور وعد بلفور. وقالت "إننا نشعر بالفخر من الدور الذي لعبناه في إقامة دولة إسرائيل، ونحن بالتأكيد سنحتفل بهذه الذكرى المئوية بفخر".

وكان الرئيس محمود عباس، طالب خلال كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة، في العشرين من ايلول الماضي، الحكومة البريطانية بالاعتذار عن إصدار "وعد بلفور" عام 1917، ومنح تعويضات للفلسطينيين على احتلال أراضيهم، الذي مهَّدت رسالة الوزير البريطاني بلفور الطريق له.

يشار الى أن الكلمات التي خطها وزير خارجية بريطانيا الأسبق آرثر جيمس بلفور عام 1917، في رسالته أحد زعماء الحركة الصهيونية العالمية اللورد ليونيل روتشيلد، ووعده بإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين،  كانت كفيلة بضياع وتشريد شعب، ومصادره أرضه واستمرار معاناته نتيجة الاحتلال على مدار 100 عام .

2017-11-02
اطبع ارسل