التاريخ : الأربعاء 26-01-2022

الوزير الشيخ يطلع رئيس ممثلية ألمانيا على آخر التطورات السياسية    |     القاهرة: فلسطين تشارك في ورشة عمل حول "القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة"    |     وزير النقل والمواصلات يبحث مع نظيره الأردني متابعة تنفيذ الاتفاقيات الموقعة    |     سعد: تحويل رواتب العمال في إسرائيل للبنوك الفلسطينية خلال 6 أشهر    |     الرئيس يهنئ نظيره الهندي بذكرى إعلان الجمهورية    |     الرئيس يهنئ الحاكم العام ديفيد هيرلي بذكرى يوم استراليا    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     الأسرى الإداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الـ26    |     رئيس الوزراء ينعى القيادي الوطني بدران جابر "أبو غسان"    |     14 عاما على رحيل القائد جورج حبش    |     الاحتلال يعتقل أسيرين محررين ويستجوب آخرين جنوب بيت لحم    |     ليلة تحطيم المركبات    |     في وقفة اسناد للأسير أبو حميد: مطالبة بأوسع مشاركة في المسيرات الإسنادية للأسرى    |     "الخارجية": طائرة مساعدات طبية وغذائية تونسية في طريقها الى فلسطين    |     الاحتلال يخلي منزلا بالقوة في بلدة الطور تمهيدا لهدمه    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     الكيلة: المنحنى الوبائي يتصاعد و6 شباط قد يكون ذروة موجة "كورونا" الحالية    |     الأسرى الإداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الـ25    |     الاحتلال يعتقل 20 مواطنا من الضفة بينهم أسرى محررون    |     السلطات الإسرائيلية تهدم العراقيب للمرة 197 وتشرد سكانها    |     الاحتلال يعتقل ثمانية مواطنين من بيت لحم    |     "الأسرى": الأسير أبو حميد في وضع صحي خطير ولا زال في حالة تنويم    |     مجلس الوزراء يعقد جلسته الأسبوعية في طوباس اليوم    |     مصرع مسن واصابة ثلاثة من أسرته في حريق منزلهم بقرية عصيرة القبلية جنوب نابلس
أراء » عن قرار مجلس الأمن الأخير.. أبو مازن اشترى الورقة.. وربح !!
عن قرار مجلس الأمن الأخير.. أبو مازن اشترى الورقة.. وربح !!

عن قرار مجلس الأمن الأخير.. أبو مازن اشترى الورقة.. وربح !!

بقلم: سلطان الحطاب

قرار مجلس الأمن الأخير الذي شجب الاستيطان وحرّمه واعتبره غير شرعي وهجين وضارا بالسلام ومانعا لإقامة الدولة الفلسطينية، أو هكذا يجب ان يفهم منه، هذا القرار هو ثمرة من ثمار الجهود الفلسطينية السياسية التي نمت كما تنمو البذرة في الصخر، فقد كان لإصرار القيادة الفلسطينية الشرعية التي يقودها الرئيس أبو مازن الدور الأكبر في صناعة المناخ وتهيئة التربة لقطف ثمار جهد المجتمع الدولي ممثلا في هذا القرار، والذي يثبت صدوره أن النبتة الدولية ليست عقيمة حين يكون هناك من يتعامل معها بوعي وبلغة مفهومة .

منذ اتخذ الرئيس عباس نهجا لقيادته باتجاه مواصلة العمل السياسي مع المجتمع الدولي، وباعتبار ذلك اداة الصراع الاساسية في قضية عادلة ظل العالم يساندها منذ ذلك الوقت ظل الرئيس يواجه تحديات عديدة من مصادر مختلفة، عدوة وحتى محسوبة على الاشقاء، وبعض الفلسطينيين الذين اعتقدوا انهم يستطيعون بالشعارات و التدخلات الهجينة ان يفعلوا شيئا .

قرار مجلس الأمن ثمرة ساهم الفلسطينيون بقيادتهم القائمة في زراعتها، وهي نتيجة منطقية لما أصروا على الاستمرار في نهجه وبنائه، فقد كانت رؤية الرئيس أبو مازن في اتخاذ الشكل السياسي أسلوبا كفاحيا ونضاليا في هذه المرحلة في التعامل مع المجتمع الدولي صائبة رغم كل التحديات، لقد كانت له البصيرة والإصرار والإمساك على جمر مسيرة صعبة لا تستعمل أدوات الغضب والانفعال وردود الفعل السريعة والمستهترة بدماء الشعب الفلسطيني و حياته .

اليوم يفتح القرار "إن أحسن إدارة الارتدادات التي صنعها" باب التوظيف له، واستثمار الزخم العالمي القائم معه، وهذا سرّ الهستيريا التي اصابت القيادة الاسرائيلية التي ظلت تنام على اساليب الخروج على المجتمع الدولي وتعتمد على المناصرة الظالمة والفيتو الامريكي و من يرى رؤيته.

هل انكشف الطابق؟ هل هذه البداية؟ هل أثمر صبر أبو مازن ونهجه الذي ظلّ الاخرون يغرقونه بأساليب ظلّت اسرائيل تستفيد منها .

هذا القرار أقوى من طائرات إسرائيل الاف 16 التي ظلت تقصف غزة، وهو الذي يخيف اسرائيل ان جرى استخدامه بوعي اكثر من الصواريخ التي ظلت تطلق وتوظف اسرائيل اطلاقها لقتل الفلسطينيين وتشويه قضيتهم ومنعهم من كسب العالم ليقف الى جانبهم .

لو ولد القرار في مناخ لم يراكم أبو مازن فيه جهدا كبيرا لدى المحافل الدولية منذ الاعتراف بفلسطين في الأمم المتحدة كما جاء هذا القرار، ولما وجد العالم بما فيه الولايات المتحدة ان الفلسطينيين طلاب سلام لا صراع مسلح.

الذين سخروا من جهود الرئيس عباس وقيادته، سواء كانوا عربا أم عجما في رحلته الاولى الى الأمم المتحدة وما كان يراكمه كما يراكم النمل حصاده، قد يكونوا فوجئوا كما اسرائيل وربما أكثر منها، فقد أرادوا أن يناموا في وهم الاستسلام للضغوط أو الخوف منها، او الذهاب باتجاه الخيارات الانفعالية التي ارادت اسرائيل ان يأخذوا بها دون ان يدركوا ان السلاح واستعماله في هذه المرحلة هو خيار اسرائيلي وان دون ذلك اشكال عديدة من المقاومة لا يستطيعها الا المؤمنون بالقضية والصابرون على الإمساك بجمرها .

أبو مازن لم يستعمل الأسلحة الإسرائيلية من قوة وطائرات وقصف للرد عليها، فهي تملك الكثير من هذا وهو لا يملك منه شيئا ولا يستطيع أن يسوق القضية من هذا الباب، ولكنه استعمل سلاحا ظلت إسرائيل تخشى أن يستعمله وهو نفس السلاح الذي قامت إسرائيل من خلاله حينما ولدت من قرارات للأمم المتحدة في التقسيم والاعتراف وظلت تمنع الشعب الفلسطيني من استعمال سلاح الشرعية الدولية لتعزيز كفاحه وايجاد الشرعية له.. فهل اكتشف الرئيس عباس السّر مبكرا وكم كان يحتاج الى وقت ومعاناة لتمرير هذا الهدف الذي لعبه العالم بعد ان وفرت القيادة الفلسطينية المناخ المناسب.

على المنصفين الآن أن يقولوا للرئيس امضِ في هذا الطريق لتحصد المزيد من الثمار، فلم يكن العالم مبتهجا من خلال ممثليه ومتشفيا في اسرائيل وسياساتها الإرهابية بأكثر مما رأيناها في الامم المتحدة لحظة التصويت.

 

لدى القيادة الفلسطينية الآن ورقة من الشرعية الدولية لديها قرار مجلس أمن طازج يأتي بعد أكثر من ثلاثين سنة، ولولا النضال السياسي والكفاحي المتراكم لم يأت.

اليوم يدخل الفلسطينيون مرحلة جديدة تحتاج الى اسناد قيادتهم والى مصالحة وطنية واسعة وعريضة ليستمر هذا النهج الذي بدأ الآن موصلا ونافعا وليس عقيما أو مقطوعا كما ظل البعض يعتقد أو يدعو.

هذا شوط الذهاب إذن قد بدأ ومن حق اسرائيل أن تخشى وأن تضطرب قيادتها وأن يهدد رئيس وزرائها نتنياهو المصاب بالهستيريا دول العالم بالإدارة الأمريكية الجديدة لقد أكل (هواة مقفي) من أوباما كما يقولون بالمثل الشعبي، ولن تستمر اسرائيل محمية في رحلة حروبها الطويلة ضد الشرعية الدولية..

هذا النصر الذي اعتبره كبيرا، بحاجة الى أن يثمر المزيد من الانجازات على طريق رحيل الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية يغري لمزيد من العمل، وعلى الفلسطينيين الآن أن يستغيثوا أكثر بالمجتمع الدولي عربا واجانب، في اعادة تقييم مشروع قرار يدعو الى اعتبار فلسطين دولة كاملة وليست مراقبا في الأمم المتحدة، وهذا يتطلب مواصلة الجهد السياسي الفلسطيني بقوة، ومواصلة الرئيس أبو مازن ضرب الحديد الأمريكي الساخن، طالما أن المزاج الامريكي الآن بدأ يعتدل، ويتفهم الحالة الفلسطينية ومظلوميتها وعدالتها .

وإذا كنا كفلسطينيين نريد أن نربح باليانصيب، فقد كان علينا أن نشتري ورقة اليانصيب، كما فعل أبو مازن حين بدأ المشوار الصعب في العمل السياسي الكفاحي الدبلوماسي عبر العالم وخاصة الأمم المتحدة، لا أن نذهب للدعاء والولولة وأن نرجو أن نربح دون أن نشتري ورقة .

2016-12-28
اطبع ارسل