التاريخ : الأربعاء 26-01-2022

الوزير الشيخ يطلع رئيس ممثلية ألمانيا على آخر التطورات السياسية    |     القاهرة: فلسطين تشارك في ورشة عمل حول "القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة"    |     وزير النقل والمواصلات يبحث مع نظيره الأردني متابعة تنفيذ الاتفاقيات الموقعة    |     سعد: تحويل رواتب العمال في إسرائيل للبنوك الفلسطينية خلال 6 أشهر    |     الرئيس يهنئ نظيره الهندي بذكرى إعلان الجمهورية    |     الرئيس يهنئ الحاكم العام ديفيد هيرلي بذكرى يوم استراليا    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     الأسرى الإداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الـ26    |     رئيس الوزراء ينعى القيادي الوطني بدران جابر "أبو غسان"    |     14 عاما على رحيل القائد جورج حبش    |     الاحتلال يعتقل أسيرين محررين ويستجوب آخرين جنوب بيت لحم    |     ليلة تحطيم المركبات    |     في وقفة اسناد للأسير أبو حميد: مطالبة بأوسع مشاركة في المسيرات الإسنادية للأسرى    |     "الخارجية": طائرة مساعدات طبية وغذائية تونسية في طريقها الى فلسطين    |     الاحتلال يخلي منزلا بالقوة في بلدة الطور تمهيدا لهدمه    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     الكيلة: المنحنى الوبائي يتصاعد و6 شباط قد يكون ذروة موجة "كورونا" الحالية    |     الأسرى الإداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الـ25    |     الاحتلال يعتقل 20 مواطنا من الضفة بينهم أسرى محررون    |     السلطات الإسرائيلية تهدم العراقيب للمرة 197 وتشرد سكانها    |     الاحتلال يعتقل ثمانية مواطنين من بيت لحم    |     "الأسرى": الأسير أبو حميد في وضع صحي خطير ولا زال في حالة تنويم    |     مجلس الوزراء يعقد جلسته الأسبوعية في طوباس اليوم    |     مصرع مسن واصابة ثلاثة من أسرته في حريق منزلهم بقرية عصيرة القبلية جنوب نابلس
أراء » في التطبيع وغيره!
في التطبيع وغيره!

في التطبيع وغيره!

الرأي- طارق مصاروه

يعزل العقل العربي المتخلف القدس، ويفرض علينا حُرْمَ التطبيع،.. ويسلمها لليهود.. هكذا باسم النضال من أجل فلسطين.
وبالطريقة ذاتها عزلنا فلسطينيي النقب والمثلث والشمال الفلسطيني، واسميناهم خونة، ومتعاملين واستغرقنا مدى الفهم نصف قرن لنكتشف أن هؤلاء هم الأنقى، والأقوى، والأكثر تماسكاً بالوطن الفلسطيني.
ولأن عقلنا غير مُخرب، فقد فتحنا بوابة مندلبوم منذ ستين عاماً ليدخل منها مسيحيو الفلسطينيين في إسرائيل في أعياد الميلاد. ثم قدمنا لحجاجهم الممر لزيارة مكة المكرمة والمدينة المنورة. ولن أنسى دعوة الافطار الكريمة التي أولمها الحسين طيب الله ثراه لكل رؤساء بلديات الفلسطينيين في إسرائيل، واكتشفنا على الموائد أن هناك الكثير مما يقدمه الحسين: فتح الجامعات الأردنية لأبنائهم حتى لا يقرر المحتل مستقبلهم، في تحويل مليون ونصف المليون فلسطيني إلى عمّال في خدمة مدنه ومستوطناته ومزارعه، بعد ان صادر ارضهم ليصادر انسانيتهم.
ليس اسهل من اغلاق الباب في وجه المسؤولية القومية، والتنازل عن الثروة النضالية الحقيقية، فقد كان الاسهل رؤية الفلسطيني في مخيم اللاجئين، وكان الاصعب تخيل الفلسطيني في الناصرة وام الفحم ويافا واللد والرملة وبئر السبع، والاسهل عدم «التورط» في التواصل معه لانه هو الصامد في ارضه، وهو المقاوم الحقيقي للاحتلال والهيمنة.
الان، وبعد التصدي الاردني الهاشمي لمصادرة مقدسات الامة في القدس واعمار المسجد الاقصى وقبة الصخرة بمشروع بدأ في مطلع الستينيات واستمر حتى الان، بل ان الحسين بن علي رضوان الله عليه قدم لاعمار الاقصى في مطلع العشرينات من القرن الماضي 25 الف ذهبة، وحين لم يستطع ان يقدم شيئا اخر، اوصى بدفنه في الاقصى ليلزمنا جميعا بالاقصى.
ولم نغير ولم نبدل فقد ذهّبنا قبة الصخرة، واعدنا منبر صلاح الدين، وفرشنا الارض بالسجاد بعد حريقه، وابقينا اكثر من اربعمائة من سدنته وحراسه وقضاته ومدرسيه يعملون منذ الاحتلال كموظفين في الحكومة الاردنية.
واول امس تقرر اشتراك العرب والامم المتحدة بتعبيد طرق توصل الاماكن المقدسة بقرى حولها لتكتمل صورة الوجود الفلسطيني كأزهى ما تكون الصورة.
ونقول لاهلنا الاردنيين والعرب وللمسلمين: كل ما يخص الفلسطينيين هو مسؤوليتنا: داخل الضفة الغربية وداخل غزة وداخل اسرائيل، فإذا كنت عربيا فلا يصح ان تنتقي ما يخص فلسطين وما لا يخصك فيها.
سنخدم القدس وليقولوا: مطبعين، وسنقف الى جانب كل فلسطيني وليقولوا مطبعين، والقدس داخل دائرة الاحتلال هي قدسنا.. والناس في الناصرة وام الفحم والجليل والمثلث وكل مكان، هم اهلنا، ودينهم في عنقنا، وليقولوا: مطبعين.
فلا شيء في هذا الصراع الابدي يشين القابل بحمل الهم القومي. ولا شيء على الأرض العربية وفي اليقين العربي.. محرّم.

2015-04-28
اطبع ارسل