التاريخ : الجمعة 07-10-2022

الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين الفلسطينيين في لبنان تكرّم كوكبة من المتقاعدين في سفارة فلسطين    |     الخارجية: نتابع حادث غرق المركبين قبالة السواحل اليونانية    |     مدارس الوطن تحيي يوم التراث الفلسطيني بفعاليات مميزة    |     الخارجية: دولة الاحتلال تتعمد التصعيد امعانا في تنكرها لحقوق شعبنا العادلة والمشروعة    |     الرئيس يهنئ نظيره المصري بذكرى انتصارات حرب أكتوبر    |     أسرى "عوفر" يعيدون وجبات الطعام اسنادا للأسرى الإداريين المضربين لليوم الـ12    |     إصابة عدد من طلبة تقوع بالاختناق جراء اطلاق الاحتلال قنابل الغاز في محيط مدرستهم    |     الاحتلال يعتقل ستة مواطنين من القدس بينهم أسرى محررون    |     البيرة: تواصل الفعاليات المساندة للأسرى المضربين عن الطعام والمرضى    |     الخارجية: إجراءات الاحتلال في القدس باطلة وغير شرعية وتقوض فرص تحقيق السلام    |     قلقيلية .. مزارعون يصارعون على جبهة "الجدار"    |     الاحتلال يقتحم منزل محافظ القدس في بلدة سلوان    |     الاحتلال يغلق حاجز "عطارة" شمال رام الله    |     30 أسيرا يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الحادي عشر على التوالي    |     المفتي يطلع القنصل الفرنسي على انتهاكات الاحتلال بحق شعبنا ومقدساته    |     الاحتلال يحاصر القدس ويغلق شوارعها ومستوطنون يقتحمون "الأقصى"    |     الشيخ يعقد عدة لقاءات مع مسؤولين في الادارة الأمريكية في واشنطن    |     البكري: 22 اقتحاما للأقصى ومنع رفع الأذان 57 وقتا في الحرم الإبراهيمي الشهر الماضي    |     "الخارجية": توزيع أدوار مفضوح بين جيش الاحتلال والمستوطنين لسرقة المزيد من الأرض الفلسطينية    |     الرئاسة: الاحتلال ومستوطنوه يشنون حربا يومية شاملة على المدن والقرى ونحذر من تداعيات ما يجري    |     مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     نقل الأسير ناصر أبو حميد إلى المستشفى بعد تدهور وضعه الصحي    |     الاحتلال يغلق الحواجز المحيطة بنابلس والمستوطنون يواصلون اعتداءاتهم    |     لليوم العاشر: 30 معتقلا إداريا يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام
أراء » ابو مازن صمام امان الشرق الاوسط
ابو مازن صمام امان الشرق الاوسط

ابو مازن صمام امان الشرق الاوسط

الحياة الجديدة- موفق مطر

لن يكون يوما بعيدا, حيث سيقرأ الفلسطينيون شهادات باحثين ومفكرين سياسيين كبار حول واقعية وعقلانية رئيسهم وقائد حركة تحررهم محمود عباس ابو مازن, وكيف ان الشعب الفلسطيني, قد منح منظومة الفكر والعمل السياسي الانساني المعاصر مدرسة, ذات منهج وطني تحرري, قومي، انساني, بمبادئ اساسية ابرزها : الموقف المتمركز الدائرة الصحيحة الصريحة, النبل في الخصومة السياسية, نظم حلول لمسألة الصراع مع المشاريع المضادة تبين الحق كنتيجة حتمية, للمعادلات العلمية والمنطقية, فتزاوج المصالح العليا للشعوب مع شرعية القانون الدولي المفعم بالقيم الاخلاقية, الضامنة للحقوق الطبيعية للانسان المظلوم, عقد مشروع, شرط حفظ التوازن بينهما والحيلولة دون بغي احداهما على الاخرى, والتي على اساسها يتم توسيع دائرة الاصدقاء, وتضييق مساحة الخصوم والاعداء, ونقل ميادين الصراع من ساحة الى اخرى حسب متطلبات المرحلة وظروفها, والابقاء على بوابات السلام مفتوحة لاشعاع امل ولو كخيط رفيع قد ينبعث من جهة الصراع المقابلة.
لفت انتباهنا زيارة الرئيس ابو مازن للملكة العربية السعودية والاهتمام الخاص الرسمي والاعلامي السعودي بالزيارة التي وصفت بـ (الزيارة التاريخية) حيث ان الرئيس ابو مازن هو اول رئيس يقوم (بزيارة دولة ) للمملكة بعد تولي خادم الحرمين الشريفين سلمان بن عبد العزيز قيادة المملكة, وبذات السياق لفت انتباهنا زيارة رئيس جمهورية مصر العربية المشير عبد الفتاح السيسي التي جاءت بعد زيارة الرئيس ابو مازن, الذي كان اول رئيس يلتقي الرئيس السيسي بعد نجاح ثورة 30 يونيو التي وصفها رئيسنا بالمعجزة.
نعتقد جازمين ان قيادتنا لا تبحث عن مكان في محور عربي او دولي ما, ولا تفكر الا ان تظل القضية الفلسطينية محور قضايا الشعوب العربية ومركزها, لكن تجربة الرئيس ابو مازن السياسية, لا يمكن لقائد او رئيس او ملك عربي الا ان يفكر بالاستفادة من منهجها, وسبل استخلاص العبر منها, فرئيس دولة فلسطين – رغم وقوعها حتى اللحظة تحت الاحتلال - استطاع صياغة منهج معقد حافظ خلاله على علاقة مع الدول العربية دون استثناء, ولم يدفعه انفعال ما الى القطيعة مع دولة عربية او اجنبية واحدة تحت تأثير الرغبة بصناعة خصوم واعداء ليدخل التاريخ في صورة البطل, فتأمين مصالح الشعب الفلسطيني اينما وجدت تجمعاته اسمى من ذلك, رغم مساس اجهزة رسمية في دول عربية وغيرها بشخصه, وبمواقفه, كتلك التي سعت لتصنيع بدائل للممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني منظمة التحرير الفلسطينية, او التي ساندت حماس في انقلابها على المشروع الوطني ومنظمة التحرير والسلطة الوطنية ودعمتها سياسيا وماليا، او التي تسعى الآن لايقاف حماس على قدميها بجرعات مالية تحت مسميات خدمات اجتماعية في قطاع غزة, رغم دعم هذه الدولة الشقيقة لثورة الشعب المصري الشقيق على نظام الاخوان بمصر, وترحيبها المعلن بالتراجع الكبير والانكسار العظيم لجماعة الاخوان في دول عربية.
قد نشهد في الايام والشهور المقبلة دورا مميزا لرئيس دولة فلسطين ابو مازن, على صعيد تفكيك اسلاك الالغام الموقوتة المعقدة في منطقة الشرق الاوسط التي اذا انفجرت فانها ستؤدي بالمنطقة وبفلسطين الى مصير مجهول في المدى المنظور على الاقل, نظرا لموفور الحكمة السياسية التي يتمتع بها رئيس شعب, انضجت تجاربه على مدى مئة عام العقل الفردي لقياداته التاريخية, والجمعي لافراده وقواه السياسية.. فقيادات فلسطين والمملكة العربية السعودية ومصر العربية تتحمل مسؤولية تاريخية في هذه اللحظات الخطيرة من حياة الامة العربية, ونعتقد بقدرتها على اخذنا الى بر الامان رغم الخسائر المفجعة حتى الآن.
ادرك قادة العرب, ومعظم قادة العالم اهمية ومكانة رئيسنا ابو مازن في مدرسة العقلانية والواقعية السياسية كمنهج, لحفظ امان الشرق الاوسط ومنعه من الانفجار الاعظم, ولحفظ توازن العالم ومنعه من الانهيار نحو صدام لن يدوم فيه النصر للمنتصر, ولن يستكين المهزوم لخسارة معركة او حرب, فهو سيعود للصراع متطرفا متجردا من الاعتدال.

2015-03-03
اطبع ارسل