التاريخ : الجمعة 07-10-2022

الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين الفلسطينيين في لبنان تكرّم كوكبة من المتقاعدين في سفارة فلسطين    |     الخارجية: نتابع حادث غرق المركبين قبالة السواحل اليونانية    |     مدارس الوطن تحيي يوم التراث الفلسطيني بفعاليات مميزة    |     الخارجية: دولة الاحتلال تتعمد التصعيد امعانا في تنكرها لحقوق شعبنا العادلة والمشروعة    |     الرئيس يهنئ نظيره المصري بذكرى انتصارات حرب أكتوبر    |     أسرى "عوفر" يعيدون وجبات الطعام اسنادا للأسرى الإداريين المضربين لليوم الـ12    |     إصابة عدد من طلبة تقوع بالاختناق جراء اطلاق الاحتلال قنابل الغاز في محيط مدرستهم    |     الاحتلال يعتقل ستة مواطنين من القدس بينهم أسرى محررون    |     البيرة: تواصل الفعاليات المساندة للأسرى المضربين عن الطعام والمرضى    |     الخارجية: إجراءات الاحتلال في القدس باطلة وغير شرعية وتقوض فرص تحقيق السلام    |     قلقيلية .. مزارعون يصارعون على جبهة "الجدار"    |     الاحتلال يقتحم منزل محافظ القدس في بلدة سلوان    |     الاحتلال يغلق حاجز "عطارة" شمال رام الله    |     30 أسيرا يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الحادي عشر على التوالي    |     المفتي يطلع القنصل الفرنسي على انتهاكات الاحتلال بحق شعبنا ومقدساته    |     الاحتلال يحاصر القدس ويغلق شوارعها ومستوطنون يقتحمون "الأقصى"    |     الشيخ يعقد عدة لقاءات مع مسؤولين في الادارة الأمريكية في واشنطن    |     البكري: 22 اقتحاما للأقصى ومنع رفع الأذان 57 وقتا في الحرم الإبراهيمي الشهر الماضي    |     "الخارجية": توزيع أدوار مفضوح بين جيش الاحتلال والمستوطنين لسرقة المزيد من الأرض الفلسطينية    |     الرئاسة: الاحتلال ومستوطنوه يشنون حربا يومية شاملة على المدن والقرى ونحذر من تداعيات ما يجري    |     مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     نقل الأسير ناصر أبو حميد إلى المستشفى بعد تدهور وضعه الصحي    |     الاحتلال يغلق الحواجز المحيطة بنابلس والمستوطنون يواصلون اعتداءاتهم    |     لليوم العاشر: 30 معتقلا إداريا يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام
أراء » عائد إلى يافا !!! «لذكرى النجم غسان مطر»
عائد إلى يافا !!! «لذكرى النجم غسان مطر»

عائد إلى يافا !!!
«لذكرى النجم غسان مطر»

الحياة الجديدة- يحيى رباح

قبل رحيله المدوي واستشهاده الخارق، كتب «غسان كنفاني» أبرز نجوم فلسطين في عالم الأدب، روايته التي تشبه النبوءات الكبرى «عائد إلى حيفا «التي تتحدث عن واحدة من الخصوصيات المبهرة والمفجعة في آن واحد للقضية الفلسطينية، وكان رجاله في رواية «رجال في الشمس» قد دقوا جدران الخزان المغلق، لكي تصحو الأمة من تآكلها الشاسع فتنجو من الموت، وفعلاً دق رجال الفتح خزانهم في مطلع عام 1965، أطلقوا قيامة فلسطينية مذهلة، وخاضوا في الكرامة معركة نوعية عنوانها « لن نعترف بالهزيمة» فكان لهم ما أرادوا، وبدأ زمن جديد هو زمن الفدائيين.
أما «غسان مطر» أبرز نجوم فلسطين في عالم السينما، المعروف بصوته الأجش وملامحه المميزة الحميمة، نقيب الفنانين التعبيريين، فقد دخل عالم السينما بأضوائه التي تخطف الأبصار وهو يرتدي «بدلة» الفدائي ذات اللون الكاكي المرقط في فيلمه الشهير «كلنا فدائيون» عام 1969، لقد حضر الفدائي الفلسطيني من خلال غسان مطر في قلب المشهد السينمائي العربي، وها هو غسان مطر بعد سبع وستين سنة من المنفى، في لبنان ومصر، في غزة لبعض الوقت، وفي رام الله لبعض الوقت، يرحل عائداً إلى يافا، انتهت الرحلة، أصبحنا واأسفاه في زمن مختلف، زمن داعش حيث تباع نساؤنا الأيزيديات في الأسواق، ويحطم ميراثنا الحضاري العظيم في الموصل بالفؤوس والمطارق الثقيلة، ويذبح الأقباط والأشوريون في مشاهد هابطة تثير الخجل والتقزز في ظل رايات داعش السوداء، علم الدولة الإسلامية!!!
ينتمي غسان مطر إلى جيل قرأ أبناؤه وهم صغار كتاب القراءة الذي ألفه عملاق فلسطيني شهير هو «خليل السكاكيني»، وكان كتاب القراءة يقول في إحدى صفحاته:
بحر يافا أزرق
سماء يافا زرقاء
غسان مطر حمل يافا في قلبه، وطاف بها العالم من أقصاه إلى أقصاه، واشتهر لدى أبناء شعبه وأمته شهرة واسعة، عشرات من الأفلام السينمائية، وعشرات من المسرحيات مع كبار النجوم، وقد ظل في المشهد الفلسطيني يذكرنا بالفدائي، الله أكبر، نجم سينمائي وفدائي، مهما حاولت أيها الفلسطيني فلن تكون إلا كما يجب أن تكون فلسطينياً، هذا هو سؤالك الأول، وهذه هي كينونتك الأولى، أما تلك «الصرمحة» على أبواب المتاهة الأخرى فلن تفيدك شيئاً، وها هو غسان مطر بعد انتهاء الرحلة، تتحرر روحه من قفص الجسد، وتعود إلى ربها راضية مرضية، تعود إلى أصل الحكاية، جوهر الصراع، عبقرية الحقيقة، تعود إلى يافا لتجد الحقيقة كما هي، بحر يافا أزرق وسماء يافا زرقاء، أما ما عدا ذلك، فكله وهم وكله هراء.

 

2015-03-02
اطبع ارسل