التاريخ : الجمعة 07-10-2022

الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين الفلسطينيين في لبنان تكرّم كوكبة من المتقاعدين في سفارة فلسطين    |     الخارجية: نتابع حادث غرق المركبين قبالة السواحل اليونانية    |     مدارس الوطن تحيي يوم التراث الفلسطيني بفعاليات مميزة    |     الخارجية: دولة الاحتلال تتعمد التصعيد امعانا في تنكرها لحقوق شعبنا العادلة والمشروعة    |     الرئيس يهنئ نظيره المصري بذكرى انتصارات حرب أكتوبر    |     أسرى "عوفر" يعيدون وجبات الطعام اسنادا للأسرى الإداريين المضربين لليوم الـ12    |     إصابة عدد من طلبة تقوع بالاختناق جراء اطلاق الاحتلال قنابل الغاز في محيط مدرستهم    |     الاحتلال يعتقل ستة مواطنين من القدس بينهم أسرى محررون    |     البيرة: تواصل الفعاليات المساندة للأسرى المضربين عن الطعام والمرضى    |     الخارجية: إجراءات الاحتلال في القدس باطلة وغير شرعية وتقوض فرص تحقيق السلام    |     قلقيلية .. مزارعون يصارعون على جبهة "الجدار"    |     الاحتلال يقتحم منزل محافظ القدس في بلدة سلوان    |     الاحتلال يغلق حاجز "عطارة" شمال رام الله    |     30 أسيرا يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الحادي عشر على التوالي    |     المفتي يطلع القنصل الفرنسي على انتهاكات الاحتلال بحق شعبنا ومقدساته    |     الاحتلال يحاصر القدس ويغلق شوارعها ومستوطنون يقتحمون "الأقصى"    |     الشيخ يعقد عدة لقاءات مع مسؤولين في الادارة الأمريكية في واشنطن    |     البكري: 22 اقتحاما للأقصى ومنع رفع الأذان 57 وقتا في الحرم الإبراهيمي الشهر الماضي    |     "الخارجية": توزيع أدوار مفضوح بين جيش الاحتلال والمستوطنين لسرقة المزيد من الأرض الفلسطينية    |     الرئاسة: الاحتلال ومستوطنوه يشنون حربا يومية شاملة على المدن والقرى ونحذر من تداعيات ما يجري    |     مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     نقل الأسير ناصر أبو حميد إلى المستشفى بعد تدهور وضعه الصحي    |     الاحتلال يغلق الحواجز المحيطة بنابلس والمستوطنون يواصلون اعتداءاتهم    |     لليوم العاشر: 30 معتقلا إداريا يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام
أراء » مصارحة تسبق المصالحة
مصارحة تسبق المصالحة

مصارحة تسبق المصالحة

الحياة الجديدة- اسامة الفرا

تحتضن العاصمة السعودية «الرياض» العديد من لقاءات القمة التي تتعدى اجندتها العلاقات الثنائية، الواضح انها تهدف لتسوية العديد من الخلافات التي تعصف بالمنطقة، حيث استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك الاردني عبد الله الثاني، ومن بعده كان على راس المستقبلين للرئيس محمود عباس ابو مازن في مطار الرياض، كما استقبل ولي عهد ابو ظبي والرجل القوي في الامارات الشيخ محمد بن زايد، الا ان استقبال الرياض لكل من الرئيس التركي «رجب طيب اردوغان» والرئيس المصري «عبد الفتاح السيسي» في الفترة ذاتها، واستقبالها بعد ايام لامير قطر، يؤكد بان المملكة ترغب في الاستماع لجميع الاطراف قبل ان تبادر الى وضع رؤية متكاملة لمصالحة بين الدول العربية تكون تركيا طرفا فيها.
سواء نجحت المملكة في عقد لقاء قمة بين الرئيسين المصري والتركي لتسوية الخلاف بين الدولتين، ام ارجأت ذلك لمزيد من لتداول، فمن الواضح ان المملكة السعودية تتبنى استراتيجية اليوم تختلف عن تلك التي كانت عليها قبل تولي الملك سليمان مهامه، الدور السعودي يتبنى المصالحة بديلا عن المواجهة، ويسعى لاعادة ترتيب اوليات التهديدات التي تعصف بالمنطقة.
لا شك ان موجة الربيع العربي التي اجتاحت الدول العربية والتي تمكنت من الاطاحة بانظمتها الحاكمة فيما عجزت عن فعل ذلك في دول اخرى، الا ان ارتداداته وصلت لكافة الدول العربية حتى وان لم يقتحمها بشكل مباشر، وبات من الواضح ان المجتمعات العربية التي انتظرت ان يزهر الربيع العربي فيها رخاءً وعدلا وديمقراطية لم يفعل ذلك البتة، بل اورثها الاقتتال الداخلي وتدمير مقدراتها وغاب عنها الامن، وهي بحاجة لسنوات من اجل مداواة جراحها ولاموال طائلة لاعادة اعمار ما دمرته الحروب الاهلية فيها.
المؤكد ان حجم الخلافات العربية تعاظم في السنوات القليلة السابقة، وانعكس ذلك على اشعال المزيد من الحرائق في المنطقة، وحالة التشرذم التي تمر بها الدول العربية لم يسبق ان وصلت اليها، والاهم ان العدو الحقيقي للامة العربية ليس فقط هو المستفيد مما الت اليه الاوضاع في الدول العربية، بل يعمل جاهدا على تغذية النيران المستعرة فيها، فهل باستطاعة المملكة السعودية ان تخمد النيران التي اكلت الاخضر واليابس من مقدرات الامة العربية؟.
زيارة القادة العرب ومعهم الرئيس التركي جاءت بدعوة من خادم الحرمين الشريفين، ولعل ذلك يكفي للدلالة على ان لقاءات القمة لم تلتئم لبحث العلاقات الثنائية، بل للتاسيس لمرحلة جديدة مغايرة تقوم على احتواء الخلافات الداخلية، لم يرشح الكثير عن لقاءات القمة التي احتضنتها الرياض، لكن يبقى السؤال هل ينجح خادم الحرمين الشريفين في بداية حكمه بتحقيق ما عجز عنه الكثيرون؟، يعول الكثير في العالم العربي على الجهد السعودي لانه لا يتعلق بفض النزاع بين دولتين بقدر ما ينعكس على مجمل الخلافات في المنطقة، ومن ضمنها الانقسام الفلسطيني الذي تغذيه الخلافات العربية، فهل تقود المصارحة الى مصالحة ام ان التدخلات الدولية ستطيح بها وتجهضها قبل اكتمال نموها؟.

2015-03-02
اطبع ارسل