التاريخ : الجمعة 07-10-2022

الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين الفلسطينيين في لبنان تكرّم كوكبة من المتقاعدين في سفارة فلسطين    |     الخارجية: نتابع حادث غرق المركبين قبالة السواحل اليونانية    |     مدارس الوطن تحيي يوم التراث الفلسطيني بفعاليات مميزة    |     الخارجية: دولة الاحتلال تتعمد التصعيد امعانا في تنكرها لحقوق شعبنا العادلة والمشروعة    |     الرئيس يهنئ نظيره المصري بذكرى انتصارات حرب أكتوبر    |     أسرى "عوفر" يعيدون وجبات الطعام اسنادا للأسرى الإداريين المضربين لليوم الـ12    |     إصابة عدد من طلبة تقوع بالاختناق جراء اطلاق الاحتلال قنابل الغاز في محيط مدرستهم    |     الاحتلال يعتقل ستة مواطنين من القدس بينهم أسرى محررون    |     البيرة: تواصل الفعاليات المساندة للأسرى المضربين عن الطعام والمرضى    |     الخارجية: إجراءات الاحتلال في القدس باطلة وغير شرعية وتقوض فرص تحقيق السلام    |     قلقيلية .. مزارعون يصارعون على جبهة "الجدار"    |     الاحتلال يقتحم منزل محافظ القدس في بلدة سلوان    |     الاحتلال يغلق حاجز "عطارة" شمال رام الله    |     30 أسيرا يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الحادي عشر على التوالي    |     المفتي يطلع القنصل الفرنسي على انتهاكات الاحتلال بحق شعبنا ومقدساته    |     الاحتلال يحاصر القدس ويغلق شوارعها ومستوطنون يقتحمون "الأقصى"    |     الشيخ يعقد عدة لقاءات مع مسؤولين في الادارة الأمريكية في واشنطن    |     البكري: 22 اقتحاما للأقصى ومنع رفع الأذان 57 وقتا في الحرم الإبراهيمي الشهر الماضي    |     "الخارجية": توزيع أدوار مفضوح بين جيش الاحتلال والمستوطنين لسرقة المزيد من الأرض الفلسطينية    |     الرئاسة: الاحتلال ومستوطنوه يشنون حربا يومية شاملة على المدن والقرى ونحذر من تداعيات ما يجري    |     مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     نقل الأسير ناصر أبو حميد إلى المستشفى بعد تدهور وضعه الصحي    |     الاحتلال يغلق الحواجز المحيطة بنابلس والمستوطنون يواصلون اعتداءاتهم    |     لليوم العاشر: 30 معتقلا إداريا يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام
أراء » الطاقة وحقل غزة
الطاقة وحقل غزة

الطاقة وحقل غزة

الحياة الجديدة- اسامة الفرا

تصريح نائب رئيس الوزراء، وزير الاقتصاد ورئيس اللجنة الوزارية لإعادة هيكلة قطاع الطاقة "محمد مصطفى" حول قطاع الطاقة في فلسطين يحمل قدراً كبيراً من التفاؤل، قد نكون بحاجة إلى جرعات من التفاؤل نعالج بها مرض فقر الحل الملازم لنا، حيث اشار إلى أن الحكومة اتخذت قرارها بمضاعفة جهودها لتطوير حقل الغاز الطبيعي في المياه الإقليمية مقابل شواطئ غزة، وأن الشركة البريطانية للغاز ستقوم بتنفيذ ذلك بكلفة إجمالية تبلغ مليار دولار، مستدركاً أن الشروع في تنفيذ الخطة التطويرية يتطلب الحصول على ضمانات سياسية من المجتمع الدولي بإلزام حكومة الاحتلال بتوفير البيئة السياسية والأمنية اللازمة لتنفيذ المشروع.
واشار إلى أن الحكومة تعمل على تنفيذ برنامج استراتيجي في قطاع الطاقة بالشراكة مع القطاع الخاص الفلسطيني، يهدف لتصحيح علاقة التبعية والاعتماد على مصادر الطاقة الإسرائيلية، ونوه نائب رئيس الوزراء إلى اهتمام الحكومة بتطوير قطاع توليد الطاقة الكهربائية، حيث منحت موافقتها لشركة فلسطين لتوليد الطاقة لإنشاء محطة توليد في شمال الضفة بقدرة 400 ميغاواط، وأخرى جنوب الضفة بقدرة 200 ميغاواط، واعتماد التوجه لتوسيع قاعدة توليد الطاقة الكهربائية في قطاع غزة، المهم أن الخطة التطويرية لقطاع الطاقة في فلسطين تعتمد بالأساس على تطوير حقل الغاز الطبيعي قبالة شواطئ غزة، وأن محطات التوليد في الضفة ستعتمد على غاز غزة وليس على الغاز الطبيعي المستورد من إسرائيل.
لعل نائب رئيس الوزراء أراد أن يضع بذلك حداً للغط المتعلق باستيراد الغاز الطبيعي المطلوب لمحطة التوليد من شركة غاز إسرائيلية، جاء تعقيب نائب رئيس الوزراء بعد تنامي اعتراض القوى الفلسطينية على الاتفاقية التي وقعتها شركة فلسطين لتوليد الطاقة مع شركة اسرائيلية العام الماضي، لتزويد محطة توليد الكهرباء في الضفة بالغاز الطبيعي لعقدين من الزمان، لا شك أن تطوير حقل الغاز قبالة شواطئ غزة لا يوفر فقط الغاز الطبيعي الذي نحتاجه لمحطات التوليد وحاجة المجتمع الفلسطيني منه، بل يشكل أيضاً مصدراً مهماً لتعزيز ايرادات السلطة الوطنية بما يكفل لها الاستغناء عن أموال الدول المانحة والتحرر من اشتراطاتها.
ما يلفت الانتباه في حديث نائب رئيس الوزراء لا يتعلق بالمساحة الواسعة من التفاؤل المرتبطة بتطوير حقل الغاز الطبيعي قبالة شواطئ غزة، بل في ثقته المطلقة بأن الحكومة الفلسطينية لم توافق ولن تسمح لشركة فلسطين لتوليد الطاقة باستيراد الغاز الطبيعي من الشركة الإسرائيلية، ما يلفت الانتباه في ذلك أن صندوق الاستثمار الفلسطيني الذي يرأسه نائب رئيس الوزراء هو شريك رئيسي في شركة فلسطين لتوليد الطاقة التي وقعت الاتفاق مع الشركة الإسرائيلية، وأعتقد أيضاً أننا بحاجة إلى توضيح حول مصير برنامج الحكومة التطويري لقطاع الطاقة في حال واصلت حكومة الاحتلال منع السلطة الوطنية من تطوير حقل الغاز الطبيعي قبالة شواطئ غزة.

2015-02-25
اطبع ارسل