التاريخ : الثلاثاء 18-01-2022

مستوطنون يقتحمون "الأقصى"    |     الاحتلال يقتحم مدرسة دير نظام ويعتدي على المعلمين ويعتقل طالبين و6 آخرين من رام الله    |     تعيين فلسطينية في مجلس مدينة باترسون الأميركية    |     الاحتلال يعتقل ثمانية مواطنين من بلدة تقوع شرق بيت لحم    |     مستوطنون يغلقون طريق جنين – نابلس    |     "الخارجية" تطالب بتدخل دولي لوقف جريمة الاحتلال بحق عائلة صالحية في الشيخ جراح    |     الجامعة العربية ترسل وفدا إلى الجزائر للتحضير للقمة العربية المقبلة    |     الأسير أبو حميد ما زال في وضع صحي حرج والأسرى يعيدون وجبات الطعام تضامناً معه    |     "الخارجية": نتابع جريمة إعدام الشهيد الهذالين في "الجنائية الدولية"    |     اشتية يعزي باستشهاد الشيخ سليمان الهذالين "أيقونة المقاومة الشعبية"    |     استشهاد المسن سليمان الهذالين من يطا متأثرا بإصابته    |     10 منظمات ومعابد يهودية اميركية تعتبر اسرائيل دولة فصل عنصري    |     30 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى    |     الاحتلال يعتقل خمسة شبان من زيتا شمال طولكرم    |     31 عاما على اغتيال القادة أبو إياد وأبو الهول والعمري    |     الرجوب يلتقي السفير المصري في لبنان    |     وفد مركزية "فتح" برئاسة الرجوب يعزي القائد الوطني الكبير "ابو طعان" بوفاة نجله    |     الرجوب يلتقي على رأس وفد حركة فتح قائد الجيش اللبناني    |     وفد مركزية "فتح" يلتقي رئيس الوزراء اللبناني    |     وفد مركزية فتح يلتقي الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة    |     الأسير ناصر أبو حميد في غيبوبة لليوم الثامن على التوالي    |     حصار "المحطة" ووجع عقربا    |     اشتية: جريمة التنكيل بالمسن الشهيد عمر أسعد تنم عن عقيدة إرهابية يتبناها الاحتلال    |     الشيخ: حصلنا على لم شمل ألف فلسطيني في الضفة
نشاطات فلسطينية في لبنان » دبور في ذكرى الثورة الجزائرية: نقف اجلالا واكباراً امام ما قدمته الجزائر لفلسطين
دبور في ذكرى الثورة الجزائرية: نقف اجلالا واكباراً امام ما قدمته الجزائر لفلسطين

دبور في ذكرى الثورة الجزائرية: نقف اجلالا واكباراً امام ما قدمته الجزائر لفلسطين

 

 بيروت 1-11-2021  احيت سفارة الجزائر في لبنان اليوم الاثنين، الذكرى السابعة والستين للثورة الجزائرية في احتفال اقيم في مقر السفارة بمشاركة السفير الجزائري عبد الكريم ركايبي، سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اشرف دبور، سفير تونس في لبنان بوراوي الامام، منسق الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة معن بشور وممثلي الاحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية.

 وفي كلمة له قال السفير دبور "نتقدم بالتحية والاجلال والاكبار والتهنئة الى اخوتنا في الجمهورية الجزائرية وعلى راسهم فخامة الرئيس عبد العزيز تبون والقيادة الجزائرية والشعب الجزائري الشقيق.

 ثورة احتضنت ثورة، ثورة الجزائر احتضنت الثورة الفلسطينية وقبل ان تنطلق رصاصات الثورة الفلسطينية الاولى ايذاناً بالانطلاقة افتتحت الجزائر مكتباً للثورة الفلسطينية في العام 1963 ترأسه الشهيد القائد ابو جهاد "خليل الوزير" حيث ادركت الجزائر منذ الانتصار الجزائري ان فلسطين لن تتتحرر الا بثورة فلسطينية لتحرير الوطن الفلسطيني.

 وهنا نقف اجلالا واكباراً امام ما قدمته الجزائر لفلسطين في كافة الميادين والاماكن عندما ضاقت بنا الدنيا وجدنا الجزائر الحضن الدافئ لفلسطين وفتحت لنا ارضها وعقدنا مجالسنا الوطنية التوحيدية في الجزائر.

 وواجهت الجزائر كافة الضغوطات على وقوفها بشجاعة وقالت كلمتها وبقوة، نحن مع فلسطين، هذا هو موقف الجزائر رئيساً وحكومة وشعباً عندما نرى ان هناك اي فعالية داخل ارضنا الفلسطينية نجد بان علم الجزائر حاضراً الى جانب علم فلسطين في وجه الاحتلال ماذا يعني هذا؟ هذا يعني رسالة واضحة الى المحتل بان هذه الثورة ستنتصر كما انتصرت ثورة الجزائر العظيمة والشعب الفلسطيني يستمد قوته من هذه الثورة العظيمة في الجزائر، وعندما تجرى مباريات كرة القدم بحضور الالاف يرفع علم فلسطين فيها وهذا تعبير واضح من الشعب الجزائري على ان فلسطين في القلب والوجدان حاضرة دائما.

 ولا ننسى ان نذكر احتضان الجزائر للفدائيين الفلسطينيين الذين خرجوا من لبنان في معسكرات الجزائر واسهمت بالتدريب والتأهيل في كافة المجالات وخرجت العديد من الابطال الضباط من الكليات العسكرية الجزائرية واعادت تأهيل كافة المكونات العسكرية وهذا ان دل على شيء فهو يدل على مدى حرص الجزائر على دعم القضية الفلسطينية والثورة الفلسطينية وهناك الكثير الكثير مما لا يستطيع ذكره الان ولكنه محفوظ في سجلات نضال الشعب الفلسطيني.

 من الشعب الفلسطيني من الثورة الفلسطينية كل الاحترام والحب والتقدير لما قدمته الجزائر وما تقدمه ولا زالت تقدمه، اشكركم وانا سعيد جدا بهذه الوجوه النيرة الخيرة في هذه السفارة البيت الجزائري الذي يحتضن كل الاحرار في هذا العالم."

 

اطبع ارسل