التاريخ : الخميس 17-06-2021

قوات الاحتلال تهدم منزلا قرب حلحول شمال الخليل    |     الاحتلال يعتقل تسعة مواطنين من الضفة بينهم أربعة فتية    |     الاحتلال يمدد توقيف تسعة أسرى لفترات متفاوتة    |     الاحتلال يفرض على عائلة عبد الغني إغبارية بأم الفحم إخلاء منزلها    |     رفض طلب تأجيل محاكمة نتنياهو في قضايا الفساد الموجهة إليه    |     الاحتلال يصيب أربعة شبان ويعتقل اثنين آخرين في جنين    |     استشهاد فتى متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال جنوب نابلس    |     مئات المستوطنين يقتحمون المنطقة الأثرية في سبسطية    |     فتوح يطلع القنصل البريطاني على آخر المستجدات    |     الاحتلال يعتقل 20 مواطنا من الضفة بينهم مصاب    |     الاحتلال يعتقل تسعة مواطنين من رام الله    |     مركز حقوقي: تجديد منع تلفزيون فلسطين من العمل في القدس انتهاك لمبدأ حرية الصحافة    |     المالكي يطلع نظيره الكويتي على آخر التطورات السياسية    |     قوات الاحتلال تعتقل ثلاثة شبان بينهم مصاب من بلدة بيتا جنوب نابلس    |     "ترانيم اليمامية" اصدار جديد لمجموعـة مـن الأسيـرات الفلسطينيات    |     نيويورك: الفلسطينية تهاني عبوشي في سباق الوصول لـمدعي عام منهاتن    |     هيئة الأسرى: قائمة "عمداء الأسرى" ترتفع اليوم إلى /74/ أسيرا فلسطينيا    |     غوتيريش يتعهد بمواصلة العمل لإقامة دولة فلسطينية ذات سيادة    |     الاحتلال يوقف أعمال تأهيل مدخل سبسطية شمال نابلس    |     الأسير محمد الحلبي يدخل عامه السادس في سجون الاحتلال ومسلسل المحاكمات بحقّه مستمر    |     4 أسرى من مخيم جنين وعرابة يدخلون اعواما جديدة في الأسر    |     ضبط أكثر من 6 أطنان محارم من إنتاج المستوطنات في محافظة بيت لحم    |     المالكي يشارك في الاجتماع الوزاري العربي التشاوري    |     "أمنستي": إغلاق الاحتلال للمنظمات الصحية سيضر بمنظومة الرعاية الصحية الفلسطينية
أراء » الرئيس نموذج عالمي في مواجهة ترامب
الرئيس نموذج عالمي في مواجهة ترامب

الرئيس نموذج عالمي في مواجهة ترامب

صلابة مواقف الرئيس محمود عباس "أبو مازن" وشجاعته في مواجهة إدارة ترامب، التي تسعى لتصفية القضية الفلسطينية عبر صفقة القرن، تحولت لتكون نموذجاً لكل الجبهة العالمية، وحتى داخل الولايات المتحدة ذاتها، المناهضة لترامب وسياساته. الرئيس لم يكتف بالرفض اللفظي ولم يكتف بتسجيل الموقف، بل هو صامد في وجه الضغوط القادمة من اطراف عدة، ويتحرك في كل الاتجاهات بهدف لجم اندفاع ترامب في تلبية أهداف المشروع الصهيوني.
لذلك، فإن العالم سيصغي باهتمام بالغ لخطاب الرئيس الذي سيلقيه غداً الخميس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. والاصغاء لن يأتي فقط من أصحاب صفقة القرن والمتساوقين والمتآمرين معها والذين يترقبون ما الذي سيقوله الرئيس، وإنما سيأتي من كل أولئك الذين يشكلون اليوم الجبهة الدولية المستاءة من سياسات ترامب، التي لا تقيم وزناً للقانون الدولي والشرعية الدولية، ولا تقيم وزناً لمبادئ العدل والعدالة ومبدأ توازن المصالح بين الشعوب والدول.
إن العالم الذي سيستمع باهتمام للرئيس أبو مازن هو اليوم مختلف كثيراً عن العالم الذي استمع له في العام الفائت، فالجبهة المناهضة لترامب اصبحت اوسع عالمياً وحتى داخل الولايات المتحدة. وأصبحت أكثر قدرة وجسارة على المواجهة، وبالنسبة لهؤلاء فإن الرئيس أبو مازن تحول الى نموذج وعنوان في هذه الجبهة، وخصوصاً انه يقود دولة وشعب تحت الاحتلال، لكنه يواجه بكل صلابة وجرأة وتحد.
 من هنا فإن افشال صفقة ترامب التصفوية، قد تحول إلى جزء من سياسة عالمية أوسع لإفشال سياسات ترامب في بقاع كثيرة من العالم. لذلك فإن هذه الصفقة ليست قدراً فلدينا اليوم جبهة اقليمية ودولية تناوئ بالسر والعلن هذه الصفقة، الأمر الذي يصب في خدمة الشعب الفلسطيني.
أهمية خطاب الرئيس ليس بما سيقول وحسب، فهو مهم قطعاً، وإنما لتحول الرئيس شخصياً إلى رمز، ومواقفه ومواقف الشعب الفلسطيني كنموذج للشعوب لعدم الرضوخ لإرادة ادارة ترامب والصمود بوجهها وبوجه سياساتها المتهورة.
نحن، أي الشعب الفلسطيني، سنستمع باهتمام للرئيس، فهو الذي سيعبر عنا وعن آمالنا وطموحاتنا، والعالم بدوره سيستمع للرئيس باهتمام، فهل ستستمع حماس وترتدع؟. 

2018-09-26
اطبع ارسل